صدى تطوان الأقرب إليكم
Smiley face

"سافا للسفر" SAVA TRAVEL AGENCY" توقع شراكة مع سائق رالي التطواني عدنان بنعودة ابن مدينة تطوان " بالفيديو "

"سافا للسفر" SAVA TRAVEL AGENCY" توقع شراكة مع سائق رالي التطواني عدنان بنعودة ابن مدينة تطوان " بالفيديو "

تماشياً لدعمها المتواصل لفئة الشباب، اختارت شركة سافا ترافل للأسفار الوطنية والدولية، توقيع اتفاقية شراكة ودعم للموهبة التطواني عدنان بنعودة بطل في رياضة سباق السيارات.



وتأتي هذه الشراكة انطلاقاً من استراتيجية شركة سافا ترافل للأسفار الوطنية والدولية العديد من المواهب الرياضية والطاقات الشابة المنتجة والمتميزة في كافة المجالات، ومن أبرزهم البطل المرتيلي محمد أمين الفزاري بطل العالم في رياضة الشطرنج.






وقال الرئيس التنفيذي لشركة سافا ترافل للأسفار الوطنية والدولية السيد منصف الطوب، أن هذه الشراكة تصب نحو دعم المواهب التطوانية الشابة المتميزة حتى تقدم أفضل ما لديها وتعتلي الصدارة وفي ذات الوقت تعزيز انتشارها وإيصال رسالتها النبيلة، حيث تشعر شركة سافا ترافل الدولية للسياحة أن من واجبها ومن منطلق مسؤوليتها الإجتماعية، أن تساهم في النهوض بمجالات المجتمع المختلفة من ضمنها الرياضية والفنية والإعلامية.






من جانبه قال عدنان ينعودة: ‘نقدّر دعم شركة سافا ترافل للأسفار الوطنية والدولية ، حيث تلعب الشركة دوراً ريادياً في دعم الرياضة في مدينتنا، ونأمل أن أكون في مستوى تطلعات مسؤولي الشركة وأن ترقى مشاركتي لتطلعات الجمهور التطواني.’

عدنان بنعودة ابن مدينة تطوان، يبلغ من العمر 22 سنة، سبق له المشاركة في العديد من التظاهرات في سباق السيارات منذ سن 14 سنة، وهو اليوم يسير بخطى ثابتة ليفرض اسمه في رياضة تعرف برياضة النخبة.










يشار الى أن شركة سافا للأسفار الدولية، تعد من الشركات الرائدة الكبرى الأولى على صعيد شمال المغرب في تنظيم الأسفار الدولية لكل من تركيا وتونس وعدد كبير من البلدان الأوربية، كما تعد أول شركة نظمت رحلات خاصة لها من مطار طنجة الى المدينة المنورة 2016 و 2017 طول السنة، كما توجت سنة 2016 كأول شركة مبيعات مع الخطوط المغربية في مجال السياحة الدينية في فندق هيلتون بطنجة.

اعداد : راديو تطوان - صدى تطوان



نشر الخبر :
نشر الخبر : e107
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم لتفادي الحظر. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع .