صدى تطوان الأقرب إليكم
Smiley face

دار الزكيك بلدة قاومت الاستعمار ودخلت طيّ النسيان

دار الزكيك بلدة قاومت الاستعمار ودخلت طيّ النسيان

يعيش حي دار الزكيك بتطوان حالة من التهميش و الاقصاء من الاصلاحات التي شهدتها جل احياء المدينة .

حيث توجه سكان الحي اكثر من مرة بمراسلات الى الجهات المختصة و على رأسهم رئيس الجماعة الحضرية لتطوان من أجل اصلاح الحي الذي يتوفر على ثلاثة شوارع رئيسية يبلغ طولها 70 متر و 4الى 5 امتار في العرض .


يذكر أن سكان الحي شرعوا بمبادرة شخصية ودافع ذاتي في اصلاح و ترصيف الازقة من مالهم الخاص و بدعم من بعض الشركات و المقالع الحجرية ليتفاجئوا بتخريب الحي تحت ذريعة ربط البيوت بقنوات الصرف الصحي .


يعود تاريخ حي دار الزكيك الى ما قبل سنة 1853 وهو من الاحياء التاريخية المركزية لمدينة تطوان حيث لعب سكان هذه البلدة الصغيرة دورا هاما في مواجهة الاستعمار الاسباني منتصف القرن التاسع عشر والعشرين مرورا بمطابتهم بالاستقلال ومشاركتهم في المسيرة الخضراء نونبر 1976.
فهذا الحي او هذه البلدة الصغيرة تطل على مدينة تطوان وعلى واد مرتيل وهي جزء من قبيلة بني حزمار والمنظم سنة 1994 الى المنطقة الحضرية لمدينة تطوان .



نشر الخبر :
نشر الخبر : e107
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم لتفادي الحظر. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع .