صدى تطوان الأقرب إليكم
Smiley face

ندوة وطنية بالمضيق تحث عنوان " الدفاع عن حقوق النساء المحتجزات بتندوف بين القانون الدولي والعمل الدبلوماسي"

ندوة وطنية بالمضيق تحث عنوان " الدفاع عن حقوق النساء المحتجزات بتندوف بين القانون الدولي والعمل الدبلوماسي"

تنظم الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان بشراكة مع وزارة الدولة المكلفة بحقوق الإنسان ندوة وطنية في موضوع «الدفاع عن حقوق النساء المحتجزات بتندوف بين القانون الدولي والعمل الدبلوماسي الرسمي والموازي" وذلك يوم 03 مارس 2018 برحاب مسرح لالة عائشة بالمضيق، ابتداء من الساعة التاسعة والنصف صباحا. وتندرج هذه الندوة في إطار نشاط حقوقي وطني حول مشروع "النهوض والدفاع عن حقوق النساء المحتجزات بمخيمات تندوف" والذي يعتبر ضمن المشاريع المواطنة، التي تستلهم روحها من التوجيهات الملكية السامية، وفي إطار دور المجتمع المدني في الدفاع عن المواطنين المغاربة المحتجزين بتنذوفمن خلال الدبلوماسية الموازية وكدا الدور الذي تقوم به هيئتنا التي تتوفر على 78 فرعا مند تأسيسها إلى غاية كتابة هذه السطور، في المساهمة في الدفاع عن شرعية وعدالة القضية الوطنية كما يهدف هدا المشروع إلى المساهمة في التعبئة الوطنية والدولية ضد الممارسات أللإنسانية والانتهاكات الجسيمة لحقوق النساء المحتجزات بمخيمات تندوف وكسب الدعم الأممي والتأييد الدولي حول قضاياهن من خلال الترافع والدفاع عن حقوقهن الإنسانية. وتشكل هذه الأوضاع اللاإنسانية سياقا عاما يمكننا من تسليط الضوء خلال هذه الندوة الوطنية على مجموعة من النقط المرتبطة بوضعية هذه النساء من خلال القانون الدولي، كما سنبين دور الدبلوماسية الرسمية والموازية من أجل الترافع أمام المنتظم الدولي بشأن الحقوق المنتهكة فوق أراضي تندوف. وتتزامن هذه الندوة باقتراب تخليد اليوم العالمي للمرأة الذي تحتفل به البشرية قاطبة في 8 مارس من كل سنة، وهذه مناسبة لنرفع صوتنا الى المنتظم الدولي قصد التعبئة الشاملة من أجل الدفاع عن حقوق النساء المحتجزات بتندوف، ورد الاعتبار لهن وصيانة كرامتهن الإنسانية.



نشر الخبر :
نشر الخبر : e107
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم لتفادي الحظر. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع .